Breaking

فحوى مكالمة هاتفية بين سعيد و الممثل الاعلى للشؤون الخارجية و السياسية الأمنية بالاتحاد الاوروبي

أجرى رئيس الدولة قيس سعيد، مساء الأمس الجمعة مكالمة هاتفية  مع  "جوزيف بوريل"،الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي.



وتطرق رئيس الدولة، من خلال هذه المكالمة،الى  الأسباب التي دفعته  إلى اتخاذ التدابير الاستثنائية بناء على نص الدستور ووفق الإجراءات التي تضمنها،مشيرا إلى المغالطات التي يعمل البعض على اشاعتها حول وضع الحقوق والحريات في البلاد.


وأكد رئيس الجمهورية  أن جميع الحقوق و الحريات مكفولة و لم يقع المساس بهما ، بل تم تجميد أعمال المجلس النيابي باعتباره خطر داهم على الدولة ، حيث تحول الى ميدان للصراعات وسالت فيه الدماء في أكثر من مناسبة، وصارت فيه  بنود مشاريع القوانين بضاعة تباع وتشترى.



وتعهد الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي بأنه سيبلغ جميع المعطيات التي أفاد بها رئيس الجمهورية  لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ولأعضاء البرلمان الأوروبي في الاجتماع القادم.

0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم

إعلان

إعلان