Breaking

منصف المرزوقي يصف سياسة قيس سعيد بالحمقاء و يحمله مسؤولية ضياع فرصة نهضة اقتصادية عبر العلاقات مع ليبيا

اعاد الرئيس  التونسي الأسبق منصف المرزوقي توجيه انتقادات حادة لرئيس الجمهورية التونسية  الحالي قيس سعيّد قائلا إن كل المبادئ والمصالح ضاعت في عهده، وأشار المرزوقي الى سخرية  المصريون من "هذا المبتدئ" حسب وصفه.



واعتبر منصف المرزوقي عبر صفحته الرسمية  في "الفيسبوك" سياسة قيس  سعيد  "حمقاء"  و قد ضيعت فرص نهضة اقتصادية عبر بوابة  العلاقة مع ليبيا، وحرمت التونسيين من ثمارها.


وأشار منصف المرزوقي الى ان المصريين قد سخروا من منصف المرزوقي الذي وصفه بالمبتديء. و قال:" لقد  جروه لمربعهم (يقصد المصريين) لنتخاصم مع أشقائنا (الليبيين) ثم استولوا على كل الفرص لعمالهم".



وأضاف  المرزوقي ان سعيّد بسياسته هذه ضيع فرص تشغيل مئات الآلاف من التونسيين ليزداد فقر التونسيين، إضافة لتعطيله دواليب الدولة والمكنة الاقتصادية المجمدة هي الأخرى لإشعار آخر،وفق تعبيره.


وقال ذات المتحدث: "عندما يضيّع الغباء المبادئ والمصالح" ان القضية الليبية كانت شأنا داخليا في تونس إبان عهد الثورة وكانت أول نقطة في جدول أعمال مجلس الأمن القومي كما كانت الزيارات على أعلى مستوى لا تتوقف، كما استذكر المرزوقي في السياق كيف طرق بابه رئيس الوزراء الليبي علي زيدان في زيارة قال إنها "غير مبرمجة".



وأضاف الرئيس السابق منصف المرزوقي أن ليبيا  في عهد الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي  اصبحت قضية خارجية وخرجت من نطاق الاهتمام لضياع المبادئ وكره الثورة المضادة التونسية للثورة الشقيقة وتكفل الأخوة المغاربة بالدور الذي كنا نلعبه.وفق تعبيره 





وختم منصف المرزوقي تدوينته المطولة  بتوجيه التعازي لأهالي  الجنوب من صفاقس إلى رأس جدير وهي المنطقة الأكثر ارتباطا بالاقتصاد الليبي والتي قال عنها انها سترى تبخر لكل الآمال في نهضة اقتصادية مرتبطة ببوابة العلاقات مع ليبيا،وفق تعبيره



 ومن لايعرف منصف المرزوقي فهو احد  ابرز الشخصيات السياسية التي عملت في مجال حقول الانسان و كان له تأثيرا عميقت  في المسار الانتقالي للبلاد التونسية بعد "ثورة الياسمين" وهو ايضا من اشرس المعارضين للرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، قبل أن يترأس الجمهورية التونسية   في  2011 بعد  الاحتجاجات التي أطاحت بنظام بن علي ،وبقي حتى عام 2014. 

0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم

إعلان

إعلان