Breaking

أي مستقبل ينتظر أفغانستان بعد سيطرة طالبان على السلطة

بعد حوالي عقدين من الزمن عادت حركة طالبان الى واجهة المشهد الأفغاني من جديد لتفتك السلطة في كابول بقوة السلاح بعد انتصارها في الحرب على الجيش الافغاني و  القوات الامريكية.



وفي فترة زمنية وجيزة  استطاعت طالبان الحاق الهزيمة المهينة بالجيش الافغاني الذي تم تدريبه و تسليحه من قبل قوات امريكية خاصة خلال العشرون سنة الاخيرة و انفقت عليه مئات المليارات من الدولارات و زودته بأعتى الاجهزة العسكرية ليسقط مؤخرا على يد حركة طالبان التي اضحت تسيطر فعليا على كافة ربوع افغانستان في حدث خلف صدمة كبيرة و استياء عالمي.

حيث عبر المجتمع الدولي عن قلقه الشديد من ما آلت اليه الاوضاع في افغانستان ومخاوف من التعدي على حقوق و حريات الافراد الافغان الذين هرعوا لمطار كابول املا في إجلاءهم الى دول اجنبية بعيدا عن طالبان التي ارتكبت جرائم فضيعة في حق النساء و الرجال في افغانستان وثقتها وسائل الإعلام و ابشعها مؤخرا حادثة قتل كوميدي افغاني يدعى" نزار محمد: المعروف في افغانستان باسم "خاشا جوان" في جريمة لاقت إدانات واسعة تؤكد بان حركة طالبان لم تغير من عقيدتها الدموية .


ورغم ادعاءات حركة طالبان بأنها غيرت من تفكيرها و سلوكها إلا ان ما تقوله لا يحضى بثقة المجتمع الدولي الذي يريد ان يلتمس هذا التغيير في عيشة الشعب الافغاني الذي يستحق الحرية و الكرامة.


عزلة دولية:

 بعد وصول طالبان الى الحكم تخشى عدة دول التعامل معها او انشاء علاقات ديبلوماسية معها ، حيث ان العديد من الدول  تعتبر حركة طالبان منظمة ارهابية وانها لاطالما كانت راعية للإرهاب على اراضيها وذلك خلال  فترة حكمها (1996_2001) قبل ان تطيح بها غزو الولايات المتحدة الامريكية سنة 2001 في اعقاب هجمات 11 سبتمبر ، الحدث الذي زعزع العالم.

فكيف يمكن لطالبان ان تبني علاقات مع دول الجوار و بقية بلدان العالم و ان تقنع المجتمع الدولي بأن يعترفوا بها  خصوصا الولايات المتحدة الامريكية التي اكد رئيسها في اكثر من مناسبة ان الاعتراف بحكومة طالبان في افغانسان لا يزال بعيدا.


إلا ان حركة طالبان اعربت في عدة مناسبات عن تطلعها الى  بناء علاقات واسعة مع روسيا و الصين و تركيا ، و قد ابدت الصين استعدادها لإقامة علاقات ودية مع حركة طالبان، حيث اكدت الخارجية الصينية ان بيكين تحترم حق الشعب الافغاني في تقرير مصيره و مستقبله .

من جهتها اعلنت الخارجية الروسية ان موسكو  لن تستعجل في الاعترف من عدمه في السلطة الجديدة في كابول مؤكدة ان الامر يعتمد على سلوكيات الحركة في الفترة القادمة و قالت ان الوقت مازال مبكرا على استبعاد طالبان من قائمة الإرهاب ، مشيرة الى ان هذا الاجراء يجب ان يبدأ من مجلس الامن الدولي .

اما تركيا فلم تخفي دعمها لحركة طالبان و أظهرت استعدادا لاقامة علاقات طيبة معها و ان هدف انقرة الاساسي  هو تعافي افغانستان من مشاكلها في اسرع وقت ممكن وانها مستعدة لتقديم كافة انواع الدعم لتحقيق ذلك.


تحديات افغانستان:

 اما ابرز التحديات التي ستواجهها افغانستان في الفترة القادمة فهي المصالحة الوطنية بين جميع اطياف المجتمع الافغاني و وضع حد للحروب الاهلية في البلاد و توحيد افراد المجتمع و إعادة بناء البلاد.

تجاوز العجز المالي:

تعتبر افغانستان واحدة من بين افقر بلدان العالم. فبعد سقوط طالبان في عام 2001 على يد القوات الأمريكية، تدفقت المساعدات الأجنبية إلى البلاد، وبلغت هذه المساعدات في 2020، أكثر من 40% من إجمالي الناتج الداخلي.

لكن قسماً كبيراً من هذه المساعدة بات معلقاً، ولا تستطيع طالبان الوصول إلى الأموال في البنك المركزي الأفغاني الموجودة بغالبيتها في الخارج. وسبق أن أعلنت واشنطن أن طالبان لن تتمكن من الوصول إلى الأموال الموجودة في الولايات المتحدة.

تقدر الأمم المتحدة عائدات طالبان الحالية، التي تأتي بشكل خاص من أنشطة تصفها بـ"الإجرامية"، ما بين 300 مليون دولار وأكثر من 1.5 مليار دولار سنويا.ً لكنها لا تلبي احتياجات أفغانستان الحالية.


و في هذا الإطار، حذرت الأمم المتحدة من "كارثة إنسانية"، ستطال الأفغان هذا الشتاء.

حرية المرأة: 

ترى النساء في افغانستان حركة طالبان كابوسا مروعا، حيث يتعرضن الى اعتداءات صارخة و يتم منعهن من العمل و الدراسة و حتى الخروج الى الشارع و قد وثقت عدة مقاطع مصورة إقدام عناصر من حركة طالبان على تعنيف النساء ومنعهم من المشاركة في المظاهرات، فكيف سيكون حال المرأة في ظل حكم طالبان و هل ستتمكن المرأة الافغانية من افتكاك حقوقها الكاملة من السلطة الحاكمة؟


 خراسان :

رغم سيطرة طالبان على دواليب السلطة في افغانستان الا انها تبقى عاجزة على إنهاء التهديد ...الذي يتمثل في تنظيم  خراسان و هو العدو اللدود لطالبان التي تعتبرها "مرتدة".

ويبدو ان طالبان سيكون لها تحدي معقدا و هو حماية الشعب الافغاني من الهجمات  التي قد يرتكبها التنظيم. في المستقبل.

0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم