Breaking

‎الإحتباس الحراري : أسبابة و كيفية الحد منه! ‏

خلال الخمسين سنة  الأخيرة ، سجل العالم أعلى متوسط ارتفاع درجة حرارة وهو ما يعتبر أسرع معدل ارتفاع في درجات الحرارة على مر التاريخ. 


 وفي تقرير  لوكالة ناسا الفضائية الأمريكية ؛ فقد كانت السنوات الستة عشر الماضية الأكثر سخونة منذ سنة 2000، وما زالت معدلات الحرارة في ارتفاع حسب ذات المصدر. 

ويبقى السؤال هنا هل لهذا الارتفاع في درجة الحرارة علاقة بظاهرة الاحتباس الحراري؟ وماهي الاسباب الكامنة وراء ظاهرة الاحتباس الحراري ؟ وكيف يمكننا الحد من ذلك؟

تعريف الإحتباس الحراري

 الاحتباس الحراري  او ما يعبر عنه الإنكليزية Global Warming)،يحدث نتيجة تجمّع غاز ثاني أوكسيد الكربون وغيره من الغازات الموجودة  بشكلٍ طبيعيّ في الغلاف الجوي نتيجة التقاءه بغاز ثاني اوكسيد الكربون ( co2) 

 ما ينتج عنه امتصاص للأشعة تحت الحمراء لتقليل تسرب الحرارة من سطح الأرض إلى الفضاء، والمحافظة على دفيء الجو في طبقة الغلاف الجوي، بالإضافة إلى حرارة أشعة الشمس المنعكية على سطح الأرض.


هذا الإشعاع في الغالب ينتشر ويبتعد خارج   الفضاء، ولا يمكن رؤية أضراره و اثاره في فترة زمنية قصير، ولكن مع استمرار تراكم  هذه الملوثات لسنة تلو الاخرى في طبقات الجو، سوف يؤدي ذلك في وقت بعيد نسبيا الي ارتفاع درجات حرارة الكوكب وبذلك تصبح تهديدا  خطيرا  على الكوكب وعلى الكائنات الحيةالتي تعيش فيه. .

أهم اسباب الاحتباس الحراري


من الأسباب الرئيسية للاحتباس الحراري هو التغيّرات  المناخية  ودرجة حرارة الأرض اضافة الي العامل ويؤثر البشري الذي يساهم بدوره في تكون هذه الظاهرة، وذلك من خلال الانشطة  التي يقوم بها، والتي تضيف مزيدا من الغازات الدفيئة إلى الغلاف الجوي، وبالتالي حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري.

يعتبر العنصر البشري يتحمل مسؤولية كبيرة بنسبة 64 بالمئة في تكون ظاهرة الاحتباس الحراري بنسبة 64 بالمئة، لان النشاط  البشري بمظاهره المختلفة يساهم في تركيز نسب الغازات في الجو مثل الميثان (ch4) و ثاني أوكسيد الكربون (CO2، وأكسيد النيتروس (n20 )، و كذلك ما يسمى بالغازات المفلورة ، حيث ارتفعت نسبة تركيز ثاني اوكسيد الكربون في الجو حاليا  الي 40% مقارنة بما كانت  عليه سابقًا.

 كيف يساهم العنصر  البشري  تشكّل الاحتباس الحراري نذكر:

*يساهم النشاط البشري في تكون ظاهرة الاحتباس الحراري، وذلك من خلال حرق الوقود  كالفحم والنفط والغاز الطبيعي والتي تفرز أكسيد النيتروس وثاني أوكسيد الكربون. 


*كذلك إزالة المساحات الخضراء (الغابات)؛ من بين الاسباب المساهمة في تشكل الاحتباس الحراري، حيث ان للأشجار دور مهم في تنظيم المناخ وذلك بخلق التوازن بين الاوكسجين و ثاني أوكسيد الكربون .


* من بينو الاسباب كذلك المساهمة في تكون ظاهرة الاحتباس الحراري هو كثرة الد تربية الماشية مثل الاغنام و الابقار  وغيرها من الحيوانات والتي تفرز كمية كبيرةً من غاز الميثان وذلك بعد هضم الطعام الذي تتناوله. 


* الأسمدة التي تحتوي على مادة النيتروجان نظرا لانبعاث  أكسيد النيتروس منها. 


آثار زيادة الاحتباس الحراري

في حال لم يتم تدارك الوضع والحد من اسباب الاحتباس الحراري فإنه لا يمكن التوقع ،  بماذا سيحدث في المستقبل  وفيما يلي التأثيرات المحتملة:


و مع تقدم الزمن سيصبح كوكبنا الازرق   أكثر دفئا  مع ، قد يناسب هذا التغير المناطق التي تعاني من البرد الشديد  في المقابل لن ترحب به المناطق الساخنة ، ومن جهة اخرى  سيؤدي الدفء الشديد إلى مزيد من التبخرات الحاصلة في الأسطح  المائية اي المزيد من  الأمطار، سيناسب المناطق التي تعاني من الجفاف ، بالمقابل لن يكون في صالح المناطق التي تشهد ارتفاع كبير في الرطوبة، و بالتالي ارتفاع مستوى سطح البحر بشكل غير طبيعيّ، نتيجة ذوبان الجليد ، الامر الذي سيزيد من مستوى مياه المحيطات.


و سيؤثر ارتفاع درجات الحراة بشكل سلبي  على نمو المحاصيل الزراعية في بعض المناطق من العالم ، وإيجابا  في مناطق أخرى.



هل الشمس من اسباب الاحتباس الحراري اليوم؟



هذه التغييرات تجعلنا نتسائل هل من المعقول أن تكون ناتجة عن  التقلبات في إنتاج الشمس من الطاقة الحرارية من عوامل  الاحتباس الحراري الذي يشهده كوكبنا، أو انه  عاملٍ مساعد في تغيير المناخ؟ 



في الواقع كشفت عدة أبحاث في هذا المجال  أن تقلبات الطاقة الشمسية لعبت دورا كبيرا في تغيير المناخ في السنوات الاخيرة ، ولكن هناك العديد من الأدلة التي تبين  أن الاحتباس الحراري الحاصل اليوم  ليس له  علاقة بتغيرات نسبة الطاقة المنبعثة من أشعة الشمس، وهاك مثالًا:




منذ سنة  1750، بقي متوسط كمية الطاقة القادمة من الشمس إما ثابتا أو أنّه قد زاد بشكل  قليل  جدا، و لو كانت الطاقة الشمسية هي المسبب، لكانت طبقات الغلاف الجوي هي الأكثر دفئا وليس الأرض، لكن الواقع يقول العكس تماما ، فقد لاحظ العلماء وجود تبريد في طبقات الغلاف الجوي الخارجية وارتفاع في الحرارة كلما اقتربنا من الأرض. 


و هو يجعل  المناخ الناتج عن تقلب  الإشعاع الشمسي لا يمكن له ان يحقق درجة الحرارة المرصودة على طول السنين  الماضية دون مساعدة من الارتفاع الحاصل في كمية الغازات الدفيئة، ومجموع هذه الأسباب قادرة على ابعاد كل الشكوك عن الطاقة الناتجة أشعة الشمس..



الحد من الاحتباس الحراري

و لان الانسان هو المسؤول الاول عن الاحتباس الحراري فيجب  عليه اي يتخذ هذه الاجراءات للحد بشكل كبير  من نسبة الغازات المسببة في هذا الاحتباس :


✔استبدال  الوقود الأحفوري بمصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.


✔التقليل من استخدام العبوات والتي لا يمكن إعادة تكرارها إذ أنها سوف تزيد من كمية القمامة وبالتالي الغازات.

✔الحد من الاعتماد المفرط  على السيارات  فهي من هم الاسباب المؤدية الي الاحتباس الحراري .

0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم

إعلان

إعلان