Breaking

عاجل : صحفي تونسي يكشف هوية من تم القبض عليهم بشبهة التآمر على أمن البلاد

 كشف صحفي تونسي يدعى "أسامة" تفاصيل حصرية بخصوص ايقاف ستة انفار من عصابة استخبراتية  تنشط في ولاية سوسة تدعى "انستالينغو" تتلقى تمويلات مشبوهة و يديرها المدعو "هيثم. ك" و هو احد  المقيمين بالخارج ، هدفها زعزعة السلم الاجتماعي ببث الاشعات و استهداف رئيس الدولة قيس سعيد.



 وتشرف هذه العصابة على عدة صفحات مشبوهة  ممولة اهمها 《قهواجي البرلمان》 و 《الشبح السياسي》  و غيرها من الصفحات الاخرى  اضافة الى 23 حاسوب لحشد التفاعلات و التعاليق الوهمية.



وأفاد ذات المتحدث  ان كل  من يعمل لصالح هذه الشركة لا يمت للصحافة بأي صلة ،وعلى اثر تلقي معلومة بتواجد شركة انتاج بمنطقة القلعة الكبرى من ولاية سوسة، تعمل على الاعتداء على الامن العام ، وقد تحولت فرقة مختصة على عين المكان وحجزت 23 حاسوبا ووثائق وجهاز لاقط وهواتف جوالة.


وفي آطار الابحاث  تم  بالفعل استنطاق سبعة عناصر  يعملون داخل هذه الشركة واصدار قرار بمنعهم من السفر والاحتفاظ بستة منهم وادراج ثلاثة اخرين في التفتيش من بينهم صاحب الشركة الذي من المرجح ان يكون في تركيا او قطر في انتظار القيام بالتحقيقات اللازمة.




وكشفت التحقيقات  الاولية التي تنتظر التأكيد من قبل السلطات المختصة فان هذه الشركة، هي عبارة على "مكتب استخباراتي"  ينشط فيه اكثر من 30 عنصرا من بينهم "صحفيين" وتقنيين محترفين في تقنية  المونتاج والمكساج و مهمتهم إدارة العديد من صفحات الفايسبوك بأجور عالية .


وتهدف  هذه الصفحتت الى  التحريض على العنف  وتزييف الحقائق ونشر فيدوات واخبار لتشويه اشخاص او لتلميع اخرين لفائدة احدى الجهات السياسية بتمويل اجنبي وقد تم نشر صورة لصاحب الشركة صحبة الرئيس التركي رجب طيب  اردوغان.

0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم

إعلان

إعلان