Breaking

مسؤول أمريكي يتوقع نهاية جائحة كورونا في هذا الموعد

في اواخر القرن الثامن عشر كان الجدري هو الوباء القاتل الذي اجتاح اوروبا كعاصفة من الجحيم تحصد من الضحايا ما تشاء.

وحدث ان بريطانيا شابا يعمل في منطقة ريفية  لاحظ ان الفلاحات اللواتي يعملن في حلب الابقار نادرا ما تصاب احداهن يالجدري مهما ضرب الوباء البلاد و يعود السبب في ذلك ان هناك مرض مشابه للجدري ينتقل لهن من الابقار و يعرف هذا المرض "الكاوبوكس" يمنحهن مناعة من وباء الجدري.

ملاحظة الطبيب "إدوارد جينر"  ساعدت في ابتكار لقاح مضاد لوباء الجدري و روضت هذا الوباء الى الابد ثم فتح الباب على طريقة تقليدية تمكن العلماء من ابتكار لقاحات فعالة باستخدام نسخة ضعيفة من الميكروب لخلق مناعة بين البشر .

وباء كوفيد19 هو وباء جديد و مختلف ذكرنا جاء في القرن الحادي و العشرين  ذكر البشرية بأوبئة العصور الوسطى و انتج طرق مختلفة و متنوعة في التعامل معه و صناعة اللقاح المضاد له قبل ان يمر عام واحد على انتشار الفايروس و نجح العلم في تقديم اكثر من لقاح بعضها  بتقنية "إدوارد جينر" و لقاحات اخرى انتجت بتقنيات مختلفة و حديثة ترتبط بالحمض النووي للفيروس.

وكان الأمريكي الدكتور منصف السلاوي ذو الأصول المغربية و خبير الصناعات الدوائية كان هو المسؤول الاول الذي اعتمدته ادارة ترامب للإشراف على مشروع تطوير و انتاج و توزيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد  في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال خبير الصناعات الدوائية منصف سلاوي في وقت سابق ان العلماء كانوا يتوقعون ظهور فيروس جديد ذو طبيعة جائحية يوما ما ولكن كان من المستحيل ايضا ان نتكهن بنوعية هذا الفيروس ومن اين يمكن ان يأتي.

وأضاف منصف سلاوي ان فيروس كورونا أدهش العالم كله فقد كنا نعتقد جميعا ان فيروس كورونا سيقتصر انتشاره في الصين  مسقط رأس الوباء و لكن وبشكل غير متوقع تحول الفيروس الى جائحة ووصل تقريبا الى كافة بقاع العالم.

ويعتقد الدكتور منصف السلاوي ان التوصل الى جميع هذه اللقاحات المضادة للفيروس تعجل من نهاية الجائحة،وقال ان هناك  ثلاث لقاحات على الاقل ذات فاعلية بين 70% و 90%   و ستساعد العالم على السيطرة على الفيروس في العالم.

وافاد الطبيب منصف السلاوي ان اللقاح سيكون قد وزع في جميع انحاء العالم خلال السنة 2021 و هذا الامر سيصل بنا الى نهاية الوباء.

اما عن السلالات الجديدة لفيروس كورونا فقد قال منصف السلاوي ان من المعروف و الطبيعي ان تظهر سلالات متحورة من فيروس كورونا وهذه هي طبيعة الفيروسات الشبيهة لكوفيد 19 وهي لن تتسبب بالمرض الشديد وهي لن تؤثر في نجاعة اللقاحات.

وتطرح عملية التطعيم جدل كبير في العالم ،حيث اكثر من 239 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لكورونا تم إعطاؤها على مستوى العالم أي ما يعادل نحو  أربعة ملايين جرعة في اليوم الواحد فقط.

وبناءا عليه فإن إعطاء جرعتان من اللقاح ل 75% من سكان الارض سيستغرق ستة سنوات تقريبا،وفقا الى هذه البيانات التي نشرتها جامعة جون هوبكنس الامريكية فإن هناك حاجة الى تسريع وتيرة التطعيم عالميا من أجل التعافي من هذه الجائحة . 

والى حدود هذه الساعة لازال فيروس كورونا يجتاح العالم رغم بدء عدة دول في عملية التطعيم و حسب الارقام الرسمية فإن اكثر من 116 مليون شخص حول العالم أصيبوا يفيروس كورونا المستجد،حيث توفي اكثر مليونين و 593626  إنسان.

0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم

إعلان

إعلان